كتب : اَخر تحديث : 2 يونيو 2019

بعد غياب طويل ليفربول يحقق لقب دوري أبطال أوروبا

 

عوض ليفربول خسارته لنهائي دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي، بإحرازه اللقب هذه المرة، إثر تغلبه على توتنهام 2-0 مساء السبت ملعب “متروبوليتانو” في العاصمة الإسبانية مدريد.

وأحرز محمد صلاح (2) وديفوك أوريجي (87) هدفي الفريق الإنجليزي الأحمر الذي وضع خلف ظهره خسارته المباراة النهائية الموسم الماضي أمام ريال مدريد 1-3.

وكسر المدرب الألماني يورجن كلوب نحسه مع المباريات النهائية، ليقود ليفربول إلى لقبه السادس

في المسابقة الأوروبية الأغلى، فيما فشل مدرب توتنهام ماوريسيو بوكيتينو في قيادة فريقه لإكمال مغامرته الجريئة لإحراز اللقب.

ليفربول يكسر النحس ويحقق الابطال

وأنهى ليفربول سنوات العجاف دون ألقاب تحت قيادة المدرب الألماني يورجن كلوب ، خصوصاً خلال الموسمين الماضي

والحالي بعد خسارته لقب البطولة في نهائي الموسم الماضي أمام ريال مدريد ،

وفشله في الوقوف في منصة التتويج بلقب الدوري الإنجليزي على المستوى المحلي أمام مانشستر سيتي.

لم تكن هناك أي مفاجآت في تشكيلة ليفربول الذي انتهج طريقة اللعب المعتادة 4-3-3،

فلعب الكاميروني جويل ماتيب إلى جانب الهولندي فيرجيل فان دايك في عمق الخط الخلفي، بإسناد

من الظهيرين ترينت ألكسندر-أرنولد وأندي روبرتسون، فيما قام البرازيلي فابينيو بدور لاعب الارتكاز، تاركا الحرية

لجوردان هندرسون وجوجينيو فينالدوم في التقدم للأمام ومساندة الخط الهجومي المكون من محمد صلاح وساديو ماني وروبرتو فيرمينو.

في الناحية المقابلة، اعتمد توتنهام على طريقة اللعب 4-2-3-1، فتكون الخط الخلفي من الرباعي كيران تريبير

وتوبي ألديرفيريلد ويان فيرتونخن وداني روز، ووقف هاري وينكس وموسى سيسوكو في منتصف الملعب،

مقابل قيام الدنماركي كريستيان إريكسن بدور صانع الألعاب ومن حوله الجناحين سون هيونج مين وديلي ألي،

وراء رأس لحربة العائد من الإصابة هاري كين.

ولم تكن المباراة كالمتوقع حيث ظهر اللعب التكتيكي بشكلٍ واضح خصوصاً خلال الشوط الأول

محمد صلاح يسجل الهدف الاول

الذي بدأ بهدفٍ مبكر لليفربول سجله النجم المصري محمد صلاح في الدقيقة الثانية.

ومرت تسديدة ألكسندر-أرنولد بجانب مرمى توتنهام في الدقيقة 17، قبل أن تميل المجريات إلى الهدوء،

خصوصا في ظل تألق دفاع ليفربول في قطع الماء والهواء عن مهاجمي توتنهام، وعدم قدرة مهاجمي الفريق الأحمر

على شن هجمات مرتدة خطيرة على مرمى الحارس البرازيلي الفرنسي هوجو لوريس.

بقيت الأحداث بطيئة بعض الشيء في ربع الساعة الأول من الشوط الثاني، وارتدت تسديدة

ألي من قدم ألكسندر-أرنولد في الدقيقة 55، وذهبت رأسية من فيرتونخن فوق مرمى ليفربول إثر ركنية نفذها تريبير

في الدقيقة 58، ليقوم ليفربول بتبديله الأول، بإخراج المتأثر من الإصابة فيرمينو وإشراك المهاجم البلجيكي ديفوك أوريجي.

واصل ليفربول تعديلاته بهدف الحفاظ على النتيجة، فدخل المخضرم جيمس ميلنر مكان فينالدوم،

ورد توتنهام بإخراج وينكس وإشراك الجناح البرازيلي لوكاس مورا، وباغت ليفربول خصمه بهجمة سريعة

وصلت من خلالها الكرة إلى ميلنر الذي سدد على حدود منطقة الجزاء كرة أرضية مرت بجوار القائم الأيسر في الدقيقة 69.

بقيت الأحداث بطيئة بعض الشيء في ربع الساعة الأول من الشوط الثاني، وارتدت تسديدة ألي من قدم ألكسندر-أرنولد في الدقيقة 55، وذهبت رأسية من فيرتونخن فوق مرمى ليفربول إثر ركنية نفذها تريبير في الدقيقة 58، ليقوم ليفربول بتبديله الأول، بإخراج المتأثر من الإصابة فيرمينو وإشراك المهاجم البلجيكي ديفوك أوريجي.

واصل ليفربول تعديلاته بهدف الحفاظ على النتيجة، فدخل المخضرم جيمس ميلنر مكان فينالدوم، ورد توتنهام بإخراج وينكس وإشراك الجناح البرازيلي لوكاس مورا، وباغت ليفربول خصمه بهجمة سريعة وصلت من خلالها الكرة إلى ميلنر الذي سدد على حدود منطقة الجزاء كرة أرضية مرت بجوار القائم الأيسر في الدقيقة 69.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *